أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الاثنين 30 أغسطس، عن أهمية أخذ جرعة تنشيطية ثالثة من لقاح كورونا، كوسيلة لحماية الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الفيروس، مضيفة أن الأمر “ليس رفاهية”، كما أعربت المنظمة عن قلقها من تزايد أعداد الوفيات بشكل كبير في مختلف أنحاء العالم خلال الأسابيع المقبلة.

وقال هانز كلوغه المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، في تصريح صحفي: “جرعة ثالثة تنشيطية من اللقاحات ليست رفاهية وليست مأخوذة من شخص آخر لا يزال ينتظر جرعته الأولى. إنها بالأساس وسيلة للحفاظ على حماية الأكثر عرضة للخطر من المرض”.

وأضاف هانز: “علينا أن نتوخى الحذر بعض الشيء فيما يتعلق بالجرعة التنشيطية لأنه لا توجد أدلة كافية حتى الآن، لكن المزيد من الدراسات تظهر أن جرعة ثالثة تحافظ على سلامة الأشخاص المعرضين للخطر وهذا ما يحدث في الكثير من البلدان في منطقتنا”.

كما دعا كلوغه الدول الأوروبية التي لديها فائض من اللقاحات، إلى مشاركتها مع الدول الأخرى خاصة بلدان أوروبا الشرقية وأفريقيا.

يذكر أن منظمة الصحة العالمية، كانت قد قالت خلال هذا الشهر، إن البيانات لا تشير إلى حاجة ماسة لجرعات تنشيطية إضافية وإن منح المزيد من الجرعات لمن تلقوا لقاحات بالفعل سيزيد من عدم المساواة الكبيرة أصلا بين الدول الغنية والفقيرة فيما يتعلق بالحماية من المرض.