قال وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، المختار ولد داهي، إن مجلس الوزراء يعرض تقريرا بخصوص حالة الأسعار بشكل أسبوعي، ويتابع الموضوع “بجدية وصرامة”.

وأضاف الوزير، خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي للحكومة، أنه في بعض الأحيان تكون هناك “مبالغة” في الحديث عن ارتفاع الأسعار، بينما الأمر يتعلق دائما بأزمة عابرة في التموين، أو بعض المضاربات المؤقتة، والوزارة المعنية تتدخل دائما في الوقت المناسب، “لتعود الأمور إلى نصابها”.

وأكد الوزير إلى أنه لا وجود لارتفاع زائد على حده بخصوص الأسعار، لأن هذه الأخيرة بطبيعتها في انخفاض وارتفاع، وفقا لقاعدة الطلب والعرض، لكن الأمر تحت السيطرة، على حد تعبيره، “والدولة تطمئن المواطنين أنه لن يكون هناك ارتفاع دائم”.

وأشار ولد داهي، إلى أن وزارة التجارة، “لديها من الآليات ما هو كفيل بضبط الأسعار، وضمان عدم حصول أي تجاوزات”، مضيفا أن الدولة ومن خلال آليات أخرى، تسعى إلى جعل كل السلع الأساسية في متناول المواطنين، خصوصا ذوي الدخل المحدود، من خلال دعم أسعار بعض المواد الغذائية، كما تقدم وكالة تآزر معونات مادية لبعض الأسر الضعيفة، علاوة على ذلك تقوم مفوضية الأمن الغذائي بتقسيم بعض المواد الغذائية على المواطنين.