من المتوقع أن يغادر الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، العاصمة نواكشوط، في وقت لاحق من هذا اليوم، متوجها نحو العاصمة الإيفوارية أبيدجاه، للمشاركة في اجتماع رفيع المستوى، بين بعض الرؤساء الأفارقة، والمؤسسة الدولية للتنمية (IDA).

وتستضيف عاصمة كوت ديفوار، يوم غد الخميس 15 يوليو 2021، على تمام الساعة 10 صباحًا، في فندق سوفيتيل – أبيدجان، هذا الاجتماع المنعقد بشأن التجديد العشرين لموارد المؤسسة الدولية للتنمية (IDA-20)، وسيدعم تجديد الموارد هذا انتعاش اقتصادات الدول الإفريقية، في أعقاب الأزمة الناتجة عن جائحة كوفيد-19، كما سيساعد القارة الإفريقية على مواصلة تحولها الاقتصادي.

وسيشارك العديد من رؤساء الدول والحكومات في هذا الاجتماع، إضافة إلى الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، والرئيس الإيفواري الحسن واتارا، سيشارك كل من باتريس تالون (بنين)، روش مارك كريستيان كابوري (بوركينا فاسو)، سهل وورك زودي (إثيوبيا)، ألفا كوندي (غينيا)، أومارو سيسوكو إمبالو (غينيا بيساو)، جورج وياه (ليبيريا)، أندري راجولينا (مدغشقر)، وفيليبي نيوسي (موزمبيق)، ومحمد بازوم (النيجر)، وبول كاغامي (رواندا)، وماكي سال (السنغال)، وعبد الله حمدوك (السودان) وفوري غناسينغبي (توغو).

وسيشهد حفل افتتاح الاجتماع خطاب افتتاح الرئيس الإيفواري الحسن واتارا، ومداخلات السيد أكسل فان تروتسنبرغ، مدير العمليات بالبنك الدولي، والسيد مختار ديوب، المدير العام لمؤسسة التمويل الدولية، حول تمويل الانتعاش الاقتصادي ورأس المال البشري، والعمالة، إضافة إلى كلمة رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي السيد موسى فقي محمد.

وسيجتمع رؤساء الدول ورؤساء الوفود بعد ذلك في جلسة مغلقة تركز على أولويات التنمية، وتأثير كوفيد-19، وخطة الانتعاش الاقتصادي، والاحتياجات التمويلية للدول، ودور IDA-20 وتبادل الخبرات.

وتهدف المؤسسة الدولية للتنمية (IDA)، وهي مؤسسة تابعة للبنك الدولي، إلى الحد من الفقر من خلال تقديم القروض والمنح المخصصة للبرامج التي من المحتمل أن تحفز النمو الاقتصادي والحد من مظاهر عدم المساواة وتحسين حياة الفقراء.

بالإضافة إلى القروض والمنح الميسرة، تقدم المؤسسة الدولية للتنمية أيضًا تخفيفًا كبيرًا للديون في إطار مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون، والمبادرة المتعددة الأطراف لتخفيف عبء الديون (MDRI).