قال وزير الصحة سيدي ولد الزحاف إن ولايات الداخل الآن “تشهد انتشارا كبيرا نسبيا لحالات الإصابة بكوفيد ـ 19″، مضيفا: ” هذه أول مرة نشهد فيها هذا الارتفاع على مستوى الولايات الداخلية؛ حيث كانت الإصابات الكبيرة في الموجتين الأولى والثانية تقتصر على العاصمة نواكشوط دون بقية ولايات الداخل”.

وأضاف ولد الزحاف ـ في حديث له مع قناة الموريتانية في نشرتها المسائية ـ “الآن ومنذ وقت نشهد شبه موجات على مستوى الولايات الداخلية”، مردفا: “ونظرا لهذا الوضع فقد تم اتخاذ جملة الإجراءات الجديدة من قبل اللجنة الوزارية”.

ودعا ول الزحاف جميع المواطنين إلى العودة لإجراءات الحماية وتعزيز ذلك ” سواء على المستوى الشخصي بارتداء الكمامات والبقاء في البيوت، أو على المستوى الجماعي بالابتعاد عن التجمعات المكتظة والأماكن المزدحمة”.

وحسب آخر الأرقام الواردة من وزارة الصحة فإن ولايات الداخل تشهد ارتفاعا في الإصابات مقارنة بأعداد السكان؛ حيث نجد أن داخلت نواذيبو توجد بها حاليا 137 حالة نشطة من الوباء، فيما توجد بولاية تيرس زمور 99 حالة، وتبقى ولايتا نواكشوط الشمالية والغربية تتصدران مجمل الإصابات النشطة بواقع 200 و169 على التوالي.