اجتمع وزير الداخلية الموريتاني محمد سالم ولد مرزوك، صباح اليوم الجمعة، باللجنة الجهوية للأمن بولاية نواكشوط الجنوبية في مباني الولاية، ليستعرض أمام هذه اللجنة مضامين وأهداف الخطة الأمنية التي اعتمدها القطاع.

وحث الوزير اللجنة الأمنية على “مضاعفة الجهود والاتصال الدائم بالسكان وممثلي الأحياء للدفع أكثر بجهود اليقظة الأمنية والتحسيس حول خطر المجرمين والمنحرفين”، وضرورة التبليغ عن أي اشتباه بسرعة، ليتم احتواءه في الوقت المناسب.

كما اجتمع الوزير كذلك بلجنة اليقظة والتحسيس على مستوى مقاطعة الميناء، واستعرض أمامهم رؤية القطاع، فيما يتعلق بتشكيل هذه اللجان، والدور المهم الذي يلعبه العمد وممثلي السكان، بشكل تشاركي في عملية حفظ الأمن في المقاطعة.

وشدد الوزير على ضرورة العمل وزيادة مستوى اليقظة، وتكثيف الجهود خاصة أننا على بعد أسابيع قليلة من عيد الأضحى المبارك، حيث تكثر عادة الجرائم مع اقتراب مثل هذه المناسبات.

وقال الوزير، في هذه المناسبة، “إن البلد آمن والدولة في أتم الجاهزية والقدرة على حماية مواطنيها”، مشيرا إلى “ضرورة الوقوف في وجه الشائعات والأخبار الكاذبة والمضللة”.