قالت وزارة الصحة الموريتانية إنها تبذل جميع الجهود من أجل أن يصل اللقاح إلى جميع المواطنين في الآجال المحددة لذلك.

وأضافت الوزارة في بيان نشرته الليلة أن موريتانيا “انتسبت مبكرا لمبادرة العمل من أجل إتاحة لقاحات كوفيد-19 على الصعيد العالمي بشكل منصف (كوفاكس)” مضيفة: “وقد حصلنا من خلالها على بعض اللقاحات وما يزال البعض الآخر منها، كما انتسبنا للمبادرة الإفريقية، وحصلنا من خلال تعاوننا الثنائي مع جمهورية الصين الشعبية على كميات أخرى”.

وأشارت الوزارة إلى أنها قامت بالحملة التلقيحية الكبرى منتصف شهر يونيو الماضي من أجل الرفع من مستوى التلقيح “لأن اللقاحات عموما وخاصة منها آسترازنكا لها فترة صلاحية محدودة”، وهو ما جعل الوزارة تستخدم المخزون المتاح لديها منها قبل نفاد صلاحيته، وهو ما أوصلها لما يزيد عن 120 ألف مطعم بالجرعة الأولى.

وأوضحت الوزارة أنها بعد هذه الحملة التلقيحية وبناء عليها “فإن فترة أخذ الجرعة الثانية تمتد ما بين 15 أغشت إلى 15 أكتوبر 2021، وقد وصلت الوزارة إلى مراحل متقدمة لاقتناء الكمية الكافية لهذا الغرض”.