أكد وزير التشغيل والتكوين المهني طالب سيد احمد أن حملة شهادات لم تكن لديهم فرص سابقا للتدريب، مما يعتبر عائقا كبيرا وتحديا من اجل دمجهم في سوق العمل مما أدى إلى اطلاق برنامج “ستاجي” لمساعدتهم في الولوج لسوق العمل عن طريق مؤسسات القطاع العام والخاص بشراكة مع اتحادية ارباب العمل وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية. 

جاء ذلك خلال إشرافه على توقيع اتفاقية شراكة بين الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين وممثلية برنامج الأمم المتحدة في موريتانيا. 

وأشار إلى أنه في إطار سياسة التشغيل رصدت الدولة لهذا البرنامج 30 مليون أوقية جديدة من اجل إعطاء فرصة لحملة الشهادات في التربص في المؤسسات ودمج خريجي معاهد التكوين المهني وسيتم اختيار المستفدين وفق معايير دولية وشفافية عالية.

هذا وتتضمن اتفاقية الشراكة هذه برنامج “ستاجي” الذي سيوفر تدريب مستمر لحملة الشهادات لصالح 1000 شابا خلال سنة 2021، و1500شابا سنة 2022، و2000شابا لسنة 2023.