أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج إسماعيل ولد الشيخ أحمد لدى افتتاحه صباح اليوم بمقر الأكاديمية الدبلوماسية بنواكشوط أعمال ندوة علمية حول سبل تفعيل الدبلوماسية الاقتصادية ، أن البعد الاقتصادي لمهمة السفراء يكتسي أهمية كبيرة نظرا لما يترتب على نجاحه من انعكاسات على كافة المجالات التنموية، مشيرا إلى أن العروض المقدمة في إطار هذه الندوة وما سيصاحبها من نقاشات وتبادل للتجارب والخبرات التي اكتسبها السفراء طيلة مسارهم المهني ستقود إلى خلاصات عملية ملموسة ستكون بحول الله أداة فعالة في تحقيق أهداف الدبلوماسية الاقتصادية.

وأضاف أن تنظيم هذه الندوة يأتي “بعد استقبال فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني يوم أمس للسادة السفراء واستماعهم لرؤيته في مجال السياسة الخارجية تقديرا لجسامة المسؤولية التي يتحملونها في سبيل خدمة الجمهورية”.