نظمت مجموعة من الممرضين والقابلات، مساء اليوم، في العاصمة نواكشوط، حفلا لتكريم وزير الصحة السابق محمد نذيرو ولد حامد، وقال المنظمون إن هذا التكريم “يشكل اعترافا بما تحقق في فترة هذا الوزير”.

وثمن السيد ولد عبد الله، أحد المنظمين، في كلمته، ما قام به الوزير السابق نذيرو، خلال فترته، خصوصا في مجال اكتتاب الممرضين والقابلات، وأوضح السيد أن مجموعتهم “تناضل من أجل خدمة قطاع الصحة، ولاتنتمي لأي فصيل أو تيار سياسي”.

من جانبها قالت الممرضة كادجتا كللي بان، إن ما تحقق للممرض من مكتسبات، خلال فترة الوزير نذيرو، يوحي بتقدير للدور الذي يلعبه الممرض من طرف الوزارة، حيث زادت “تعويض المداومة” من أربعة آلاف إلى عشرة آلاف أوقية قديمة.

كذلك شكرت الممرضة فاطمة شيخا زملاءها على هذه اللفتة المهمة، مشيرة إلى أن “هذا هو أقل ما يستحقه الوزير” الذي قام بعدة إصلاحات مهمة وضرورية على حد تعبيرها، مطالبة وزير الصحة الحالي سيدي ولد الزحاف بالسير على خطى سلفه.

وقد شكر الوزير السابق نذيرو ولد حامد هذي المجموعة على التكريم، الذي وصفه بالمهم، مؤكدا أن كل ما قام به كان تنفيذا لبرنامج الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، كما شكر الوزراء الذين عملوا معه إبان فترته في مجال مكافحة فيروس كورونا، وخص بالذمر وزيري المالية والداخلية.

وقال ولد حامد أنه خلال تسليمه المهام لسلفه ولد الزحاف، أكد له هذا الأخير، عزمه على اكتتاب أكبر قدر ممكن من الممرضين، وفي ختام كلمته، شدد الوزير السابق على ضرورة الاحتراز والحيطة للوقاية من وباء فيروس كورونا.