دعت مجموعة من نقابات التعليم الأساسي والثانوي وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليم إلى البدء في مسار تفاوضي جاد وسريع يفضي إلى حلحلة المشاكل وتلبية المطالب.

وأكدت النقابات التي قادت مؤخرا إضرابا عن التدريس في بيان لها، على مواصلة الحراك النضالي الجاد مع برمجة وقفة احتجاجية يوم 22 من الشهر الجاري أمام الوزارة.

وعبرت النقابات في بيان صدر عنها أمس عن “شجب مظاهر الغش والتسريب التي تكتنف المسابقات والامتحانات الوطنية؛ ودعوة الوزارة الوصية إلى اتخاذ كافة التدابير الكفيلة بإيقاف هذه المظاهر الشائنة التي تؤثر بشكل بالغ على مخرجات التعليم”.

وأضاف البيان: “تختتم بلادنا هذه الأيام السنة الدراسية الجارية في ظل مراوحة أزمات التعليم مكانها؛ حيث لم تحدث زيادة في رواتب المدرسين خاصة بعد الارتفاع غير المسبوق الذي تشهده تكاليف المعيشة حاليا، وفيما يتعلق بإصلاح المنظومة التربوية، لم تتجاوز خطوات الوزارة في هذا الصدد درجة التنظير بعد ما يزيد على عام من مصادقة مجلس الوزراء على خارطة إصلاح التعليم الذي لم يخضع لأي مراجعات إصلاحية طيلة العقدين الماضيين.