رأى الباحث المغربي، عبد الفتاح الفاتحي، الخبير القانوني في قضية الصحراء، أن “واقعية تقوية علاقات التعاون مع الجار الموريتاني تستدعيها الحتمية، لاسيما في ما يتعلق بالقضايا الأمنية في منطقة الساحل والصحراء”.

وأضاف الفاتحي ـ في حديث له مع صحيفة هسبريس المغربية ـ أن “المغرب وموريتانيا لن يكون بوسعهما تعطيل العلاقات التعاونية لتكون نموذجية على كافة المستويات”، مردفاً بأن “البلدين سيمضيان في تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتنموي الحتمي بينهما”

وأشار الفاتحي إلى “وجود إمكانيات توسيع آفاق الانفتاح السياسي والتشريعي بين البلدين، لأن ذلك مدخل مهم لترقية باقي القضايا البينية”.

ويأتي حديث الفاتحي في ظل زيارة يقوم بها وفد برلماني موريتاني للمغرب أجرى خلالها محادثات سياسية واقتصادية وأمنية مع رئيس البرلمان ورئيس الحكومة المغربين.