ترأس الوزير الأول محمد ولد بلال مسعود اليوم اجتماعا للجنة الوزارية المكلفة بمتابعة جائحة كوفيد 19.

وفي هذا السياق اطلعت اللجنة على الوضعية الصحية في البلاد وما تشهده هذه الأيام من تزايد مقلق للإصابات والوفيات.
وشددت اللجنة على ضرورة المبادرة باتخاذ التدابير الضرورية لمواجهة هذه الوضعية ومضاعفاتها المحتملة، خاصة في ظل ما تعيشه دول الجوار من تسارع في وتيرة الإصابات اليومية.

وفي ختام الاجتماع وجه الوزير الأول بضرورة :
1. اتخاذ تدابير فورية لتوفير الأوكسيجين المسال بالكميات المطلوبة وفي أسرع وقت ممكن تحسبا للاحتياجات المحتملة لمعالجة المصابين؛
2. تسريع وتيرة التلقيح، لضمان وقاية أوسع للمواطنين؛
3. دعوة المواطنين بإلحاح إلى التقيد بالإجرائية الوقائية المطلوبة من ارتداء للكمامات، وتجنب التجمعات الكبيرة، والتزام التباعد الاجتماعي، والمداومة على استعمال المعقمات وغسل الأيدي؛
4. تكثيف وتوسيع الحملات التحسيسية لحث المواطنين على عدم التراخي في الالتزام بكل الإجراءات التي توصي بها الجهات الصحية المختصة؛ وإشراك مختلف السلطات الرسمية والمحلية وكل الفاعلين الجمعويين في هذه الحملات.