عنكأكد الناطق الرسمي باسم الحكومة، المختار ولد داهي، خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي، أن الحريات العامة والفردية في موريتانيا، ستظل مضمونة، وفقا للنص الدستوري والقانوني، مضيفا أنه “لن يكون هناك أي مساس بالحريات ما لم تصل للخطوط الحمراء”، وفقا لتعبيره.

وقال الوزير، في رده على سؤال يتعلق بخطاب الرئيس الأخير في روصو بخصوص “محاربة الشائعات”، إن الاستغلال السيء لوسائل الإعلام، ينعكس بشكل سلبي على أمن المواطنين، “والدولة ستحارب هذه الظاهرة، دون انتهاك الحريات”.

وأشار الوزير، إلى أنه هناك “خطوط حمراء” -كما قال الرئيس- لا يجوز تجاوزها، منها “ترويع المواطنين بنشر الشائعات، إضافة إلى الترويج لأفكار عنصرية لا تخدم الوحدة الوطنية”.