أشاد صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات بالتقارب في وجهات النظر التي تجمع الإمارات وموريتانيا، مضيفا: “لدينا مواقف موحدة في العديد من القضايا وتقارب في وجهات النظر حيال العديد من الملفات”.

وأشار صقر غباش إلى أن “مواجهة الإرهاب والتطرف” من أهم القضايا التي تجمع البلدين، “لأننا نقف معا من أجل التصدي لهذا الخطر الذي يهدد المجتمعات العربية في أمنها واستقرارها وتنميتها وحاضرها ومستقبلها” يضيف غباش.

حديث غباش جاء في اجتماع عقده اليوم في مقر المجلس بأبوظبي مع رئيس الجمعية الوطنية في الجمهورية الإسلامية الموريتانية الشيخ ولد بايه، وتناول اللقاء “سبل تعزيز علاقات التعاون البرلماني بما يخدم مصالح وتطلعات البلدين والشعبين” حسب ما نقلت الوكالة الإماراتية للأنباء.

وقد حضر اللقاء عن الجانب الإماراتي علي راشد النعيمي رئيس لجنة الدفاع والداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي، بالإضافة إلى أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية الموريتانية.

فيما حضر عن الجانب الموريتاني الشيخ ولد باية رئيس الجمعية الوطنية، بالإضافة إلى أعضاء لجنة الصداقة الموريتانية الإماراتية، وتضم كلا من : خطري الشيخ محمود رئيس اللجنة، ومحمد يحي، وخليلو الدده، وسهام محمد، ومحمد الهاشمي.

ويأتي الاجتماع في ظل زيارة يقوم بها رئيس الجمعية الوطنية الموريتانية الشيخ ولد بايه والوفد المرافق له لدولة الإمارات تلبية لدعوة من رئيس المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات صقر غباش.