نعت الرئاسة المصرية صباح اليوم جيهان السادات، قرينة الرئيس الراحل أنور السادات، عن عمرا ناهز 87 عاما، وذلك بعد صراع طويل مع المرض. 

وجاء في بيان للرئاسة المصرية، “تنعي رئاسة جمهورية مصر العربية ببالغ الحزن والأسى السيدة جيهان السادات، قرينة الرئيس الراحل محمد أنور السادات، بطل الحرب والسلام، والتي قدمت نموذجاً للمرأة المصرية في مساندة زوجها في ظل أصعب الظروف وأدقها، حتى قاد البلاد لتحقيق النصر التاريخي في حرب أكتوبر المجيدة الذي مثل علامةً فارقةً في تاريخ مصر الحديث، وأعاد لها العزة والكرامة.

وقد أصدر السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي قراراً بمنح السيدة جيهان السادات وسام الكمال، مع إطلاق اسمها على محور الفردوس.

والسيدة جيهان السادات اسمها الحقيقي “جيهان صفوت رؤوف”، وهي ولدت لوالد مصري الجنسية وام بريطانية الجنسية، حيث ولدت عام 1933 بمحافظة القاهرة، وحصلت على بكالوريوس في الأدب العربي من جامعة القاهرة عام 1977، وماجستير في الأدب المقارن من جامعة القاهرة عام 1980، ودرجة الدكتوراه في الأدب المقارن من جامعة القاهرة عام 1986.

ونالت درجة الدكتوراه من كلية الآداب بجامعة القاهرة، تحت إشراف الدكتورة العالمة سهير القلماوي.تزوجت من الرئيس الراحل محمد أنور السادات في 1949 ورزقت منه بثلاث بنات، هن «لبنى» و«نهى» و«جيهان» وولد واحد هو «جمال».

والسيدة جيهان السادات، كانت أول سيدة أولى في تاريخ الجمهورية المصرية التي تخرج إلى دائرة العمل العام، وعملت محاضرة جامعية في جامعة القاهرة سابقًا، وأستاذ زائر في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ومحاضرة في جامعة ولاية كارولينا الجنوبية، وكان لها مبادرات اجتماعية ومشاريع إنمائية، فقد أسست جمعية «الوفاء والأمل»، وكانت من مشجعات تعليم المرأة وحصولها على حقوقها في المجتمع المصري في الفترة ما بين 1970 إلى 1981، ولديها عدد من المؤلفات، منها كتاب «سيدة من مصر»، وكتاب “أملي في السلام”، حصلت على العديد من الجوائز الوطنية والدولية للخدمة العامة والجهود الإنسانية للنساء والأطفال.