بلغت حصة الدول الأفريقية، في عملية حقوق السحب الخاصة التي أطلقها صندوق النقد الدولي الاثنين الماضي، 33.66 مليار دولار أمريكي، مقسمة على 54 دولة، وفق حصصها في صندوق النقد الدولي، وسيشمل هذا التوزيع مشتريات الدول من لقاحات كوفيد-19.

وستكون جنوب إفريقيا ونيجيريا أكبر المستفيدين من هذه الحقوق، حيث ستتلقى الأولى 4.15 مليار دولار، بينما تتلقى الثانية 3.34 مليار دولار، تتبعها مصر والجزائر وليبيا مع ب2.77 مليار دولار، و2.66 مليار و2,14 مليار على التوالي، بينما ستحصل موريتانيا على 175 مليون دولار من حقوق السحب.

يسعى صندوق النقد الدولي، من خلال هذا التوزيع، إلى تعزيز استقرار النظام النقدي الدولي في مواجهة الأضرار الاقتصادية والاجتماعية غير المسبوقة الناجمة عن جائحة كوفيد-19. 

كما يهدف هذا السحب التاريخي، الذي يعد الأكبر في تاريخ مؤسسة بريتون وودز، استجابة من المؤسسة للأزمة الصحية الخطيرة التي يعاني منها العالم حاليا، إضافة إلى إكمال احتياطيات البورصة من البلدان الأعضاء في صندوق النقد الدولي.