اتتقدت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان إيلزي براندز كيهريس وضع حقوق الإنسان في مالي، واصفة إياه بأنه “مقلق جدا”.

وأوضحت المسؤولة الأممية أن انتهاكات حقوق الإنسان في مالي تتزايد؛ حيث تعرض ما لايقل عن 527 مدنيا للقتل أو للإصابة والاختتطاف في الفترة فقط من إبريل وحتى يونيو من هذا العام، بحسب أحدث تقرير للأمم المتحدة صادر نهاية شهر أغسطس الماضي.

وأضافت كيهريس ـ في مقابلة مع وكالة فرانس برس في ختام زيارة قامت بها لباماكو واستمرت ستة أيام ـ أنه “يجب بذل المزيد من الجهود لمكافحة الإفلات من العقاب ووضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة في مجال الإرهاب”، مضيفة: “كما يجب النظر أيضا في مسائل قد تكون أكثر حساسية على غرار مكافحة انتهاكات حقوق الإنسان داخل القوات المسلحة لمالي”.