أعلنت الحكومة المالية، اليوم الثلاثاء، إلغاء جميع الاتفاقيات الدفاعية الموقعة مع فرنسا وشركائها الأوروبيين، وذلك بسبب ما وصفته “بالانتهاكات الصارخة” من قبل القوات الفرنسية لسيادة البلاد، واختراقها للمجال الجوي المالي.

وأكد المتحدث باسم الحكومة المالية عبد الله مايجا، أن مالي ألغت كل الاتفاقيات التي تحدّد إطارا قانونيا لوجود قوتي “برخان” الفرنسية و”تاكوبا” الأوروبية في مالي، وكذلك اتفاقية التعاون الدفاعي المبرمة عام 2014 بين مالي وفرنسا.

وأضاف أن بلاده لاحظت منذ فترة تدهورا كبيرا في التعاون العسكري مع فرنسا، مشيرا إلى أن “السلوك الأحادي” لفرنسا عندما علّقت عملياتها، من دون أي تشاور مع الجانب المالي”، و”الخروق الكثيرة” للطائرات الفرنسية للمجال الجوي المالي، رغم إغلاق السلطات المالية المجال الجوي فوق قسم كبير من أراضي البلاد، هو ما دفع الحكومة إلى اتخاذ هذا القرار.