من المنتظر أن يصل قائد قوات عملية برخان الفرنسية الجنرال لوران ميشون، إلى العاصمة نواكشوط، في إطار جولة لدول مجموعة الساحل، لمناقشة إعادة هيكلة انتشار القوات الفرنسية في المنطقة، خاصة بعد إلغاء عملية برخان

إضافة إلى ذلك، سيناقش الجنرال ميشون مع قادة دول الساحل، “خطورة” مساعي المجلس العسكري الانتقالي المالي، في التعاقد مع قوات فاغنر الروسية، الأمر الذي وصفته وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي سابقا، بأنه “غير متوافق مع الوجود الفرنسي في المنطقة”.

يذكر أن بارلي كانت قد زارت بداية هذا الأسبوع كلا من النيجر ومالي، وأكدت خلال لقائها بوزير الدفاع المالي أن فرنسا لن تنسحب من مالي، وستواصل تعزيز جهودها في مكافحة الإرهاب في المنطقة.