أعلنت فرنسا مساء أمس الاثنين، تنفيذ المرحلة ما قبل الأخيرة من انسحاب قوة “برخان” المناهضة للجهاديين من مالي.

وقالت رئاسة الأركان الفرنسية إن قواتها غادرت رسميا قاعدة “ميناكا” العسكرية شمال شرق مالي، وقامت بتسليمها للقوات المسلحة المالية.

وأكد المتحدث باسم هيئة الأركان العامة الفرنسية، الجنرال باسكال ياني خلال مؤتمر صحافي أن الجنود الفرنسيين سيغادرون مالي نهائيا في نهاية الصيف، مع نقل معقلهم الرئيسي في غاو إلى القوات المسلحة المالية.

وكانت العلاقات بين المجلس العسكري الحاكم في باماكو، وباريس، قد تدهورت بشكل كبير في الأشهر الأخيرة، خصوصا بعد دخول قوات فاغنر الروسية في مالي، ما دفع بالبلدين إلى قطيعة بعد تسع سنوات من الوجود الفرنسي المتواصل لمحاربة الجماعات المسلحة في المنطقة.