أعلنت فرنسا أنها ستستأنف العمليات العسكرية المشتركة في مالي بعد تعليقها مطلع الشهر الماضي عقب ثاني انقلاب شهدته الدولة في أقل من عام.  

     

وأفادت وزارة الجيوش في بيان هذا المساء، بأن فرنسا قررت عقب مشاورات مع السلطات الانتقالية في مالي ودول المنطقة “استئناف العمليات العسكرية المشتركة وكذلك المهام الاستشارية الوطنية التي تم تعليقها منذ بداية يونيو الماضي. 

واستمر تعليق هذه العمليات لشهر كامل، توقفت خلاله جميع الدوريات المشتركة بين الجيشين في الميدان وسط وشمال مالي.

وبررت باريس القرار آنذاك بالانقلاب الذي وقع نهاية مايو، حين أطاح الجيش بالرئيس الانتقالي ووزيره الأول، مطالبة بعودة الحكم المدني للبلاد.