أكدت السلطات الصحية في غينيا، أمس الاثنين، تسجيل حالة إصابة بمرض فيروس “ماربورغ” في محافظة جيكيدو جنوب البلاد، وهي أول حالة إصابة من هذا الفيروس تسجل في غرب إفريقيا.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن فيروس ماربورغ (نسبة إلى المدينة الألمانية، التي ظهر فيها هذا الفيروس لأول مرة في أوروبا)، هو مرض شديد الخطورة يسبب الحمى النزيفية، ولا يقل خطورة عن فيروس الإيبولا، الذي كانت السلطات الغينية قد أعلنت قبل أيام التغلب عليه.

وقد تم العثور على عينات مأخوذة من مريض متوفى، وتم اختبارها من قبل المختبر الوطني للحمى النزيفية في غينيا، لتكون النتيجة إيجابية بفيروس ماربورغ، علاوة على ذلك، أكدت تحليلات أخرى أجراها معهد باستور في السنغال نفس النتيجة.

وينتمي فيروس ماربورغ إلى نفس سلالة فيروس الإيبولا، ويبدأ المرض فجأة بحمى شديدة وصداع شديد، وتظهر على العديد من المرضى علامات نزيف حاد في غضون سبعة أيام، وتراوحت معدلات الوفاة جراء الإصابة بهذا الفيروس، من 24٪ إلى 88٪، اعتمادًا على سلالة الفيروس، والرعاية الطبية التي يتلقاها المصاب.

وقد ظهر هذا الفيروس سابقا في أفريقيا، حيث تم الإعلان عن حالات متفرقة في أنغولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا وجنوب أفريقيا وأوغندا.