قال وزير الدفاع البوركينابي، إيمي بارتيليمي سيمبوري، في بيان رسمي، اليوم الخميس، إن مسلحين قتلوا أحد عشر مدنياً، في ثلاث قرى تقع شمال البلاد، إضافة إلى 15 عسكريا، و4 من قوات متطوعة أخرى.

وأضاف البيان، أن الحصيلة النهائية للهجوم بلغت 30 قتيلا، حيث هاجم المسلحون القرى في البداية، وقتلوا مدنيين، وأخذوا بعض الماشية، لتتدخل بعد ذلك القوات العسكرية لمساعدة السكان المنكوبين، تتكون من وحدة عسكرية، إضافة إلى عناصر من “متطوعين من أجل الدفاع عن الوطن (VDP)”.

وأكد البيان أن المواجهة بين القوات العسكرية والمسلحين كانت بالقرب من قرية توكابانغو، القريبة من الحدود مع النيجر، وراح ضحيتها 15 جنديًا و 4 من المتطوعين، كما تم تحييد أكثر من اثني عشر إرهابيًا، وفقًا للعقيد سيمبوري.

وأشار البيان إلى أن المنطقة المذكورة، تخضع الآن لسيطرة الوحدات العسكرية، التي تواصل تحركها للعثور على المهاجمين باستخدام المروحيات.