أعلنت حكومة النيجر قُتل خمسة مدنيين وأربعة عسكريين وأربعين “إرهابيا” الأحد في هجوم شنه عناصر يُشتبه في أنهم إرهابيون في منطقة تيلابيري (غرب) القريبة من مالي.

وقالت وزارة الدفاع النيجرية في بيان تمت تلاوته  عبر التلفزيون الرسمي  هاجم مئة إرهابي مدججين بالسلاح قرية تشوما بانغو على متن عشرات الدراجات النارية”.
واضافت ان “رد الفعل السريع والقوي” لقوات الدفاع والأمن “سمح بصد الهجوم من خلال إلحاق خسائر فادحة بالعدو”.
وأشارت الوزارة إلى ضبط “14 دراجة نارية وأربعة رشاشات وأربع قذائف آر بي جي 7 و12 بندقية طراز إيه كيه 47 وعشرة هواتف خلوية”.

تقع تشوما بانغو في منطقة تيلابيري على الحدود مع مالي وبوركينا فاسو. وغالبا ما تستهدف هذه المنطقة منذ سنوات بهجمات دموية تشنها جماعات جهادية.

وتكافح النيجر التي تُعتبر من أفقر دول العالم، منذ سنوات ضد مجموعات جهادية من دون أن تتمكن من إلحاق الهزيمة بها، رغم التعاون الإقليمي والمساعدة العسكرية الغربية.