اعتقلت السلطات السنغالية، اليوم الأربعاء 10 نوفمبر، كلا من المرشح السابق لمنصب عمدة داكار، بارتيليمي دياس، وحليفيه المعارضين، عثمان سونكو ومالك جاكو.

 وبحسب صحيفة “جون آفريك”، فإن المعارضين نُقلوا إلى معسكر عبدو دياس، ومع ذلك، لم يستمر توقيفهم سوى بضع ساعات، حيث أُطلق سراحهم دون توجيه أي تهمة إليهم، في السادسة مساءً.

ويأتي اعتقال بارتيليمي دياس، بعد دعوته أنصاره منذ عدة أيام لاقتحام المحكمة، حيث كان من المرتقب أن يظهر اليوم في الجلسة التي استُدعي لحضورها حوالي الساعة 9:30 صباحًا، والتي تم تأجيلها إلى 1 ديسمبر من طرف القاضي.

وكانت المحكمة قد حكمت عام 2017 بالسجن لمدة عامين، منها ستة أشهر نافذة، في حق بارتيليمي، بتهمة الهجوم على دار البلدية في ميرموز ساكر كور في ديسمبر 2011، والذي راح ضحيته شاب، واستأنف بارتيليمي قرار المحكمة، وتم رفض القضية منذ ذلك الحين عدة مرات.

وفي صباح اليوم الأربعاء، كان من المرتقب أن يظهر بارتيليمي في جلسة المحاكمة، لكنه ظهر محاطًا بموكب من النشطاء برفقة المعارضين عثمان سونكو ومالك جاكو، ليتظاهروا أمام المحكمة، وتدخلت قوات الأمن، وقامت بتفريق المتظاهرين باستخدام الغاز المسيل للدموع، واعتقلت بارتيليمي دياس وعثمان سونكو ومالك جاكو.