أعلنت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، اليوم الاثنين، عن تقديم مبلغ مالي قدره 406.000.000 فرنك أفريقي (700.000 دولار) لتمويل اقتناء لقاحات ضد كوفيد-19، في السنغال، وتعزيز استجابة السلطات لمواجهة فيروس كورونا، وذلك من خلال صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).

وستسمح هذه الأموال لليونيسيف بتعزيز سلسلة معدات التبريد في السنغال، من أجل ضمان التوزيع الآمن للقاحات وإيصالها، بما في ذلك اللقاحات التي توفرها مبادرة كوفاكس، في جميع أنحاء البلاد، بحسب البيان الصحفي الصادر عن السفارة الأمريكية في داكار.

وأضاف البيان أن هذه المساعدات ستُستخدم أيضًا لدعم جهود الحكومة في تشجيع الإقبال على التطعيم، والتطبيق المستمر للتدابير الوقائية المتخذة في البلاد، كما سيساهم هذا الدعم في تمكين اليونيسف من الاستمرار في الحصول على المعدات الأساسية لنقل اللقاحات، بما في ذلك صناديق التبريد، وحاويات الثلج التي تنقل اللقاحات.

وصرحت سيلفيا دانيلوف، ممثلة اليونيسف في السنغال: “نحن سعداء بهذا الدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، الذي سيساعد في تحضير الدفعات الجديدة من لقاحات كوفيد-19، وضمان توزيعها الآمن في جميع أنحاء البلاد”.

 وأضافت دانيلوف: “على الرغم من التقدم المثير للإعجاب الذي تم إحرازه في حملة التطعيم، تحتاج السنغال إلى جرعات كبيرة من اللقاح الإضافي للوصول إلى المزيد من سكانها والقضاء على الفيروس، كما تحتاج إلى مزيد من الدعم لتقوية سلسلة التبريد، والتواصل مع المجتمعات من أجل خلق بيئة مواتية للتحصين وبناء الثقة وضمان تطبيق التدابير الاحترازية مع الاستمرار في نشر اللقاحات”.

بالنسبة لمدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في السنغال، بيتر ترينشارد، فإن هذا التبرع هو جزء من التزام حكومة الولايات المتحدة بالقضاء على الوباء، وأعلن: “تأمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في السنغال أن تكون قادرة على مساعدة حكومة السنغال والشركاء الآخرين في قطاع الصحة لتقديم وتوزيع وإدارة اللقاحات الأساسية، لمساعدة البلاد على التعافي وحماية السكان المعرضين للخطر”.

 وكانت الولايات المتحدة، قد قدمت خلال يوليو المنصرم، أكثر من 300 ألف جرعة من لقاح جونسون آند جونسون للسنغال من خلال مبادرة كوفاكس، وبالتنسيق مع الاتحاد الأفريقي.