قال الرئيس الغاني نانا أدو دانكوا أكوفو، إن غانا ستستخدم عضويتها في مجلس الأمن الدولي، “لتوضيح الاحتياجات الأمنية في القارة الإفريقية”، وستدعو إلى تسوية سلمية للقضايا داخل أفريقيا.

وأضاف في بيان صادر عن الرئاسة، أمس السبت، أن غانا ستستغل انتخابها الأخير لمجلس الأمن الدولي كعضو غير دائم، للبحث عن حلول دائمة لقضايا الأمن بأفريقيا.

وأكد الرئيس أن “غانا ستجري المزيد من المشاورات لتعزيز مداولاتها في مجلس الأمن لضمان أن يكون لأفريقيا صوت قوي في المجلس”.

وتطرق البيان إلى الإرهاب في منطقة الساحل وأنشطة القراصنة في خليج غينيا، ضمن بعض القضايا الأمنية في القارة، والتي ستطرحها غانا على مجلس الأمن.

وقال أكوفو أيضا، إن القرصنة أثرت على تكلفة الواردات من دول أخرى إلى غربي أفريقيا “بسبب ارتفاع رسوم التأمين على الشحن لأن السفن أصبحت أهدافا للقرصنة”.

يذكر أن غانا قد انتخبت مع بداية هذا الشهر، لعضوية مجلس الأمن غير الدائمة لعامي 2022 و2023، إلى جانب الغابون، لتحل هاتين الدولتين في يناير المقبل، محل تونس والنيجر في المجلس الأممي.