دخل الرئيس الإيفواري الحسن واتارا في حجر صحي اختياري، بعد مخالطته لشخص، ثبتت لاحقا إصابته بفيروس كوفيد-19، وجاء الإعلان عن ذلك، اليوم الثلاثاء، على لسان الوزير الأمين العام لرئاسة كوت ديفوار عبد الرحمن سيسي في بيان صحفي.

وقال سيسي في البيان الصحفي، إن الرئيس الحسن واتارا، كان قد اختلط بشخص، أظهرت الفحوص لاحقا إصابته بالفيروس، وبناءً على التوصيات الصحية في هذا الموضوع ووفقًا للإجراءات الحكومية، قرر الرئيس الإيفواري وضع نفسه في الحجر الطبي.

وأكد في البيان أن الرئيس يحث الإيفواريين والسكان الذين يعيشون في كوت ديفوار على التطعيم، مع الاستمرار في التقيد بالتدابير الاحترازية الرامية إلى مكافحة هذا الوباء.

وكانت كوت ديفوار قد شهدت تزايدا في الحالات المسجلة من فيروس كوفيد-19، خلال الأسابيع الأخيرة، على غرار بقية دول المنطقة، وقد سجلت البلاد، منذ انتشار الجائحة وحتى أمس الاثنين، 50341 حالة مؤكدة من كوفيد-19، منها 49461 حالة شفاء، إضافة إلى 332 حالة وفاة، في حين لا تتجاوز الحالات النشطة 548 حالة.