استضاف الجناح السنغالي في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27، في مدينة شرم الشيخ المصرية، حفل إطلاق برنامج إسرائيلي للشراكة مع الآلية العالمية لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، والدول الإفريقية الـ11 التي تقود مبادرة “السور الأخضر العظيم”، والتي من بينها موريتانيا.

البرنامج الذي تتولى تنفيذه شركة DeserTech، وهي منصة إسرائيلية لتقنيات المناخ الموجهة نحو المناخات الجافة والصحراوية، تم إطلاقه بحضور وزراء البيئة من مالي وموريتانيا وعضو برلماني من تشاد، حسب صحيفة التايمز الإسرائيلية.

ويهدف البرنامج إلى تطوير تقنيات يمكنها مواجهة التحديات العالمية، في مجالات الطقس المتطرف والمياه وتدهور الأراضي.

منصة DeserTech، ومقرها مدينة بئر السبع، هي مبادرة مشتركة لمؤسسة Merage Israel، ومعهد الابتكار الإسرائيلي، ووزارة حماية البيئة، وجامعة بن غوريون، وتجمع صانعي السياسات ورجال الأعمال وشركات التكنولوجيا والمستثمرين والأكاديميين والمنظمات غير الحكومية لتطوير وتسويق وتعزيز تقنيات الصحراء في مجالات الطقس المتطرف والمياه وتدهور الأراضي.