كشفت الحكومة الألمانية، عن نيتها سحب قواتها التي تعمل في مالي، ضمن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة “مينوسما”، بحلول شهر مايو من 2024.

وحسب المتحدث باسم الحكومة الألمانية، ستيفن هيبيستريت، فقد قررت برلين، أن تقترح على المجلس التشريعي الاتحادي، تمديد ولاية تدخل الجيش الألماني في مالي للمرة الأخيرة لمدة عام واحد، في مايو 2023، بحيث ينتهي هذا التدخل بطريقة منظمة، بعد عشر سنوات على بدايته.

وقال هيبيستريت إن “هذا التمديد النهائي يأخذ في الاعتبار بشكل خاص الانتخابات في مالي، المقرر إجراؤها في فبراير 2024”.

وجاء هذا القرار بعد اجتماع بين المستشارية و وزارتي الدفاع والخارجية، حضره المستشار أولاف شولتز، نوقش خلاله مستقبل بعثة الأمم المتحدة في مالي، في ظل قرار ست دول الانسحاب في غضون بضعة أشهر.