قال المدير العام للشركة الموريتانية للكهرباء “صوملك”، الشيخ ولد عبد الله ولد بده، إن احتياطات الشركة من المحروقات تصل 22 ألف طن، في حين لا يتجاوز استهلاكها اليومي 700 طن، على عموم التراب الوطني، وهو ما يمثل نسبة 70% من إنتاج الكهرباء، في حين تعتمد الشركة بنسبة 30% من إنتاجها على محطات الطاقات المتجددة.

وأضاف في مقابلة مع التلفزة الموريتانية، أن الشركة اضطرت مؤخرا إلى اعتماد برنامج خاص للانقطاعات الكهربائية في العاصمة نواكشوط، من أجل ترشيد احتياطي الوقود المتوفر لديها، موضحا أن السبب في ذلك يعود إلى الاضطرابات التي حصلت على مستوى توريد المحروقات خلال الأسابيع الماضية.

وأوضح أن الشركة اضطرت لاتخاذ إجراءات طارئة، من أجل تسيير المخزون المتوفر لديها من المحروقات، نظرا لعدم تمكن سفن الشحن من الرسو في الميناء بسبب الظروف المناخية.