قال وزير التحول الرقمي والابتكار وعصرنة الإدارة، الشيخ الكبير مولاي الطاهر، إن القطاع تبنى أجندة رقمية للفترة ما بين 2022-2025، مقسمة على 25 مبادرة و76 مشروعا باستثمار إجمالي قدره 400 مليون دولار، تمثل البنية التحتية 75% منها.

وأضاف خلال مداخلة أمام البرلمان اليوم الخميس، أن القطاع يعمل في إطار تنفيذ هذه الأجندة الرقمية، وبالشراكة بين القطاعين العام والخاص، وكذا الشركاء الفنيين والماليين، على تعبئة موارد هامة لتوفير السعة الضرورية التي تحتاجها الخدمات الرقمية، وتوفير البنى التحتية اللازمة لنشر خدمات الاتصال وتقنيات المعلومات.

وفي هذا الصدد “نعمل على ربط جديد بكابل بحري، من أجل تأمين الاتصالات ضد الأعطال، والانقطاعات التي قد تشهدها بفعل عوامل خارجة عن السيطرة” يقول الوزير.

كما أكد أن البنية التحتية هي أحد المحاور الأساسية، لأن دورها كبير في توصيل الخدمات، من خلال الربط وتوفير شبكة الانترنت، مضيفا أنه “وعيا من السلطات، قامت الحكومة بإدراج التقنيات في سياساتها وبرامجها العمومية، عن طريق إنشاء قطاع وزاري خاص بذلك”.