قال وزير الداخلية واللامركزية، محمد سالم ولد مرزوگ، إن هذا قرار استحداث 6 مقاطعات جديدة، في بعض الدوائر الإدارية،  يعد تاريخيا ومهما، حيث سينعكس – حسب قوله – إيجابا على الساكنة، كما يعزز الإدارة اللامركزية للبلاد، مضيفا أنه سيساهم في خلق إطار لتنمية محلية فعالة أساسها تقريب الخدمات من المواطنين.

وأشار ولد مرزوگ الذي كان يتحدث في المؤتمر الصحفي الأسبوعي للوزراء إلى أن هذه أول مرة يتم فيها إنشاء مقاطعات جديدة وفقا لمعايير علمية وموضوعية، هي كون هذه المناطق تمتاز بوزنها الديمغرافي، وكثرة التجمعات السكنية بها، إضافة إلى بعدها الجغرافي، حيث يسعى القرار إلى فك العزلة عن هذه المناطق.

علاوة على ذلك  -يقول ولد مرزوگ – تتميز بوجود قطاع اقتصادي واحد نشط على الأقل، كما تمت مراعاة انسجام هيكلة التراب الوطني في هذا القرار، إضافة إلى الجانب الأمني.

وأكد ولد مرزوگ، أن هذا القرار سيترتب عليه، التزام الدولة بتوفير المصالح العمومية، في هذه المقاطعات الجديدة، بالإضافة إلى الخدمات الاجتماعية والاقتصادية، مشيرا إلى أن هذا القرار جاء تلبية لمطالب قديم لساكنة هذه المناطق.