أكد مصدر قضائي  لتقدمي أن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز سيمثل أمام النيابة يوم الثلاثاء القادم.

وحسب المصدر فإن الهدف مثول ولد عبد العزيز أمام النيابة هو مواجهته ببعض المعلومات والمستندات التي تحصلت من إجراءات التحقيق خلال الأسابيع الأخير.

وكان قاضي التحقيق بقطب محاربة الفساد أمر بسجن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز نهاية شهر يونيو الماضي ردا على امتناعه عن التوقيع مرتين متتاليتين لدى الشرطة تطبيقا لقرار قضاة التحقيق بوضعه تحت المراقبة القضائية المشددة وإلزامه بالتوقيع 3 مرات في الأسبوع.

وكان القضاء المورياتي قد وجه إلى الرئيس السابق تهماً بالفساد وغسيل الأموال والإثراء غير المشروع والإضرار بمصالح الدولة، وذلك على خلفية تقارير  للجنة تحقيق برلمانية  كشفت تجاوزات وسوء تسيير وفسادا في إدارة مشاريع وصفقات عمومية طوال فترة حكم الرئيس السابق للبلاد من 2009 إلى 2019.