أعلن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز في اجتماع له يوم أمس السبت في العاصمة الفرنسية باريس عقده مع نشطاء من حركة “افلام” عن إطلاق منصة للتشاور و المتابعة، أُطلق عليهم اسم “ملتزمون من أجل موريتانيا”.

و قد دعا ولد عبد العزيز في بيانه المشترك مع “افلام” من أسماهم “المواطنين الموريتانيين المؤمنين بالحرية و العدالة و السلام” للانخراط في مشروعه السياسي من أجل ما اعتبره “إعادة تأسيس موريتانيا و بنائها موحدة و ديمقراطية”.

و أعاد البيان سبب  إطلاق منصة التشاور لما أسماه “الانتكاسات الخطيرة و المتتالية للنظام الديمقراطي في موريتانيا”  و “تدهور الحالة المعيشية للمواطنين و ازدياد الفقر”.

و كان الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز الذي زار فرنسا بعد رفع الرقابة القضائية عنه من طرف العدالة الموريتانية التي تقاضيه بتهم فساد، قد عقد يوم أمس اجتماعا سياسيا مع نشطاء في حركة “افلام” أعلنوا خلاله عن التنسيق و التشاور لمواجهة النظام القائم في نواكشوط.