قال الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز، إنه سيباشر إجراءات دولية ضد السلطات الموريتانية، حيث أنه بصدد تحضير ملف سيقدمه للاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة، وأضاف أنه يتعرض لتصفية حسابات خارج إطار القانون.

وظهر الرئيس السابق في مقابلة مع قناة فرانس 24، تم تسجيلها يوم أمس قبل ساعتين من استدعائه لدى قاضي التحقيق، وبثتها القناة صباح اليوم، اتهم فيها الرئيس السابق النظام الحالي بمحاولة إسكاته ومنعه من حقه في ممارسة السياسة.

كما تطرق ولد عبد العزيز إلى موضوع خروج فرنسا من منطقة الساحل بعد إعلان انتهاء عملية “برخان”، وعبر عن قلقه من أن يؤدي هذا القرار إلى تدهور الوضع الأمني، كما اعتبر أن هذا القرار يمثل فشل الاستراتيجية المتبعة في منطقة الساحل.

يذكر أن قاضي التحقيق قرر مساء أمس الثلاثاء 22 يونيو، إيداع الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز السجن، بعد استدعائه على إثر خرقه ترتيبات قرار الرقابة القضائية، ورفضه الامتثال لقرارات جديدة عرضت عليه.