قال وزير الثقافة والشباب والرياضة، الناطق باسم الحكومة، إن ما قالته بعض “الجهات السياسية” حول عملية ترحيل حراس تفرغ زينه، هو تحريف للواقع، و”مرابحة سياسية”.

وأضاف ولد داهي، خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي للحكومة، أن هذا الموضوع، من المفترض أن يكون محل إجماع، لدى جميع الأطياف السياسية والاجتماعية وهيئات المجتمع المدني، لما يتضمن من حلحلة وضعية اجتماعية ظلت عالقة فترة من الزمن، على حد تعبيره.

وأشار الوزير، إلى أنه “من المستغرب أن تصدر مثل هذه المزايدات السياسية والعبارات النابية، من حزب سياسي عريق، تقوده شخصية وطنية لها تاريخ نضالي كبير”، في إشارة منه إلى حزب التحالف الشعبي التقدمي الذي أصدر قبل أمس، بيانا ندد فيه بما أسماه “طرد” بعض المواطنين، و”هدم” منازلهم من طرف الدولة