قال مصدر قضائي حصري لتقدمي، إن قدوم رجل الأعمال محمد ولد بوشيبه، اليوم إلى شرطة الجرائم الاقتصادية والمالية، يدخل في إطار الرقابة القضائية المفروضة عليه، ولا يتعلق الأمر باستدعاء جديد.

وأضاف المصدر أن ولد بوشيبه كان لديه إذن من القاضي، بسبب الحالة الصحية لوالدته التي توفيت، وأن الإذن انتهى، وبالتالي عاد ولد بوشيبة للتوقيع عند الشرطة، كجزء من إجراءات الرقابة القضائية.

وكانت شرطة الجرائم الاقتصادية قد أوقفت رجل الأعمال الشاب، إلى جانب المدير الفني لشركة “سوما غاز” بال مامادو، وذلك ضمن إجراءات التحقيق الذي فتحته في ملف الشركة، عقب رسالة من شركة سنغالية قالت فيها إن مسوؤلين ووسطاء موريتانيين ضغطوا عليها من أجل الحصول على عمومة مقابلة منحها صفقة تتعلق بمخازن تابعة للشركة.

وتم الإفراج بعد ذلك عن ولد بوشيبه، في 14 يوليو، وتم وضعه تحت الرقابة القضائية، كما سحب جواز سفره، ثم أعيد له بعد أن طلب إذنا بزيارة والدته في الخارج قبل وفاتها، ثم أعيد سحب جواز سفره فور عودته للعاصمة نواكشوط.