استقبل الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، ظهر اليوم الثلاثاء في القصر الرئاسي بواكشوط، وزير الشؤون الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، الذي بدأ زيارة رسمية صباح اليوم لموريتانيا.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الموريتانية قال وزير الخارجية الجزائري، إنه جاء لنقل رسالة خاصة لولد الغزواني، من نظيره الجزائري عبد المجيد تبون، مضيفا أن الرسالة تتضمن العلاقات بين البلدين، إضافة إلى التشاور بين الرئيسين في قضايا ذات اهتمام مشترك.

وأكد لعمامرة، أن هناك “آفاق لتطوير وتنمية الشراكة الاستيراتيجية بين البلدين، وهي الشراكة التي تدفعها إلى الأمام قناعات راسخة لدى القيادتين أن الشعبين الجزائري والموريتاني يتقاسمان مصيرا واحدا وعليهما أن يبذلا قصارى جهديهما من أجل السهر على تنمية متضامنة وعلى فتح مستقبل واعد لأجيالنا الحالية وأجيالنا المستقبلية”.

وأشار لعمامرة إلى توتر السياقين الإقليمي والدولي، الذي تملأه التحديات والمخاطر، وبناء على ذلك شدد على ضرورة التنسيق من أجل “وضع رؤية مستقبلية مشتركة للدفاع عن مبادئنا ومصالحنا ومصالح الأجيال المستقبلية في المنطقة التي ننتمي إليها”.

وأضاف أن مثل هذه الزيارات ستتكرر مستقبلا على جميع المستويات، بدءا بلقاءات على المستوى الدبلوماسي، “وصولا إلى قمة ستجمع رئيسي البلدين”.