أشرف الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني مساء اليوم الثلاثاء في نواكشوط على افتتاح مستشفى الشيخ محمد بن زايد الميداني لمكافحة انتشار كوفيد 19.

وأكد وزير الصحة سيدي ولد الزحاف في كلمة بالمناسبة ان قطاع الصحة شرع في القيام بإجراءات متعددة بغية تقريب الخدمات الصحية من المواطنين وتيسير الولوج المادي لها، إلا أن جائحة كوفيد 19 ألقت بظلالها على المشهد الوطني، على غرار ما حدث في بقية دول العالم بحيث أصبح كوفيد 19 عنوانا رئيسيا وتحديا ماثلا يتوجب أخذه بعين الاعتبار ليس في المقاربات الصحية فقط، بل على جميع الصعد.

وأوضح ان القطاع عمد الى تشكيل خلية متعددة الأطراف لمتابعة التطورات الصحية والمؤشرات الوبائية لكوفيد 19، كما أمن الفحوصات للوافدين والحجر الصحي للمصابين مما أدى إلى تأخير وصول الجائحة إلى بلادنا بالمقارنة مع جيراننا وأتاح الفرصة لوضع استراتيجية فعالة ومرنة تضمنت الرصد والمتابعة والإعداد لمواجهة الجائحة.

وأستعرض بلغة الأرقام التجهيزات الصحية المتوفرة قبل جائحة كوفيد 19 حيث كانت البلاد تمتلك فقط مركزيتين اثنتين للأكسجين، و15 سرير إنعاش، و22 جهاز تنفس اصطناعي، في الوقت الذي تمتلك فيه اليوم 12 مركزية للأكسجين و294 سرير إنعاش و234 جهاز تنفس اصناعي، كما تم تعزيز القدرات البشرية باكتتاب 32 طبيب إنعاش مقيم و51 طبيبا عاما و31 فنيا عاليا في التخدير و146 ممرضا. 

وأكد ان مستشفى الشيخ محمد بن زايد الميداني، تبلغ سعته 120 سريرا، منها 24 للإنعاش مجهزة بكل ما يتطلبه التكفل بحالات كوفيد 19، ومركزية للأكسجين ومختبرا وجهاز أشعة.