أكد وزير التحول الرقمي والابتكار وعصرنة الإدارة ، الشيخ الكبير ولد مولاي الطاهر، أنه “يلاحظ نقص في جودة خدمة الاتصالات الألكترونية في عدة مناطق” داخل موريتانيا.

وشدد خلال رده على سؤال أمام البرلمان، أن القطاع يعترف بذلك، مضيفا أن سلطة التنظيم تقوم بإجراء حملات تفتيش دورية، للاطلاع على مدى احترام المشغلين للمعايير المنصوص عليها في دفاتر الالتزام، والمتعلقة بجودة الخدمة.

وأشار الوزير إلى أن سلطة التنظيم، تعتمد نمطين من المراقبة لتقييم جودة الخدمة؛ عن طريق المراقبة المؤقتة، والمراقبة المستمرة لجودة خدمات شبكات الاتصال الألكترونية للمشغلين المرخص لهم.

وأوضح أنه في إطار رقابة الجودة، تقيس السلطة مؤشرات المكالمات الصوتية، من خلال مؤشر نجاح المكالمة، بالإضافة إلى سرعة تنزيل وتحميل البيانات، مشيرا إلى أنه بعد كل حملة تفتيش توجه السلطة إنذارات للمشغلين بخصوص الاختراقات التي تم تسجيلها، وبعد ملاحظة نفس الخروقات توجه إشعارات للمشغلين بدفع غرامات مالية.