قال وزير البترول والمعادن والطاقة، عبد السلام ولد محمد صالح، إنّ “عزوف أوروبا عن شراء الغاز الروسي يوفر سوقاً جاهزة لمشروع ضخم يجري تطويره في غرب أفريقيا”، في إشارة منه إلى مشروع “آحميم” المشترك بين موريتانيا والسنغال.

وأضاف ولد محمد صالح خلال منتدى الطاقة الأفريقي في بروكسل، اليوم الخميس، أنه “حتى العام 2030، الأولوية هي لاستكشاف إمكانيات البلاد فيما يتعلق بالغاز”، مؤكدا أنّ الأسعار في الآونة الأخيرة “فتحت المجال لموريتانيا والسنغال وبلدان أفريقية أخرى لتصدير المزيد من الغاز إلى أوروبا”.

وأشار إلى أن “أوروبا بحاجة لتنويع مصادر إمداداتها، لذلك يتعين ألا نضيع هذه الفرصة الرائعة”.

وبيّن أنّ مشروع “آحميم” للغاز الطبيعي المسال، الذي تقوم شركة “BP” البريطانية بتطويره، سيبدأ الإنتاج في ديسمبر من عام 2023.