وصل وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، صباح اليوم الأربعاء، إلى العاصمة الموريتانية نواكشوط في مستهل زيارة رسمية، هي الأولى له منذ توليه هذا المنصب.

واستقبل ألباريس في مطار نواكشوط الدولي “أم التونسي”، من طرف الأمينة العامة لوزارة الخارجية الموريتانية العالية منت منكوس.

ومن المقرر أن يعقد ألباريس لقاءات ثنائية في نواكشوط، مع مسؤولين موريتانيين، على رأسهم وزير الخارجية محمد سالم ولد مرزوگ، الذي سيناقش معه الأوضاع الأمنية في منطقة الساحل ومحاربة الهجرة غير النظامية.

وتهدف زيارة وزير الخارجية الأسباني، التي ستشمل السنغال، إلى تعزيز العلاقة مع “شريكين استراتيجيين” بالنسبة لأسبانيا، في المجالات الاقتصادية والثقافية، والتعاون التنموي، ومكافحة الهجرة.