قال وزير الثقافة والشباب والرياضة، محمد ولد اسويدات، إن القطاع “عمل على تثمين الثقافة الوطنية في تنوعها، والنهوض بالشباب والرياضة، وخلق الظروف المناسبة لتنمية وتشجيع المواهب الشبابية في شتى المجالات الثقافية والرياضية من أجل إشراكها في نشر الوعي وتقوية اللحمة الاجتماعية”.

وأضاف الوزير خلال حفل انطلاق الأسبوع الوطني للثقافة والشباب والرياضة المدرسية على مستوى جميع ولايات الوطن، أن هذا الحدث يأتي لـ”خلق ديناميكية ثقافية شبابية تمكن كل الفاعلين من المساهمة والمشاركة؛ كلٌّ حسب اهتمامه ومجاله”.

وأوضح أن “هذه التظاهرة نريد لها أن تكون بوابة متسعة لمشاركة الشباب بقوة في تجسيد المشروع المجتمعي للرئيس، ومساهمتهم الفعالة في صنع تحول مجتمعي ثقافي وتنموي؛ بل إننا نعول عليهم في تصدر هذا التحول المنشود؛ تصدره بالوعي والعمل والإنتاج”، على حد تعبيره.

وأشار إلى أن “الشباب كانوا دائما قاطرة للتنمية والبناء والتقدم في كل الأزمنة والأمكنة؛ ومن دون شباب واع وديناميكي وفعال لا مستقبل للتغيير البناء ولا للتطوير الهادف، داعيا هذه لبفئة إلىلمساهمة العملية في جهود بناء والمشاركة الفعلية والإيجابية في صنع مستقبلكم.