أعلنت وزارة المياه والصرف الصحي أمس على صفحتها على الفيس بوك أنها وضعت خطة استباقية، لمواجهة أي طوارئ محتملة، خلال موسم الأمطار الحالي، 2021، تتضمن إقامة 4 أقطاب جديدة لتحقيق اللامركزية في تدخلات مصالح الوزارة المعنية بالصرف الصحي.

وجاء في بيان الوزارة أن المكتب الوطني للصرف الصحي أقام الأقطاب التالية:

– قطب الحوضين ولعصابه: وقد وُضع تحت تصرفه 8 صهاريج.

– قطب كوركول وغيدي ماغه: وقد وُضع تحت تصرفه 4 صهاريج.

– قطب لبراكنه وتكانت: وقد وُضع تحت تصرفه 4 صهاريج.

– قطب آدرار وإنشيري وتيرس زمور: وقد وُضع تحت تصرفه 4 صهاريج.

وقد وصلت جميع هذه الصهاريج إلى أماكنها المحددة، باستثناء قطب وحيد، يتوقع أن تصل إليه مساء الأربعاء 18 أغسطس 2021.

وبالتوازي مع هذه الخطة بدأت مصالح القطاع تنظيف المتاح من شبكات الصرف والمجاري، في أكثر من بلدة، آخرها مدينتي أطار وإنشيري حيث تصل اليوم الفرق الفنية في مهمة لتشخيص الوضعية، ولمعرفة التدخل المناسب فنيا، فيما بدأت الأشغال لترميم الحواجز على مستوى كيهيدي وألاك.

أما على مستوى العاصمة نواكشوط فقد وضعت الوزارة تحت تصرف ولاة نواكشوط الثلاثة، 7 صهاريج لكل ولاية، وتبدأ نهاية أغسطس الجاري توسعة شبكة الصرف الصحي بواقع 7 كلم في الولايات الثلاث.

وعلى مستوى مدينة روصو، عاصمة ولاية اترارزه، نفذت الوزارة خطة شملت تغطية الأحياء السكنية غير المشمولة بالشبكة القديمة بمضخات ذات قوة ضخ عالية تتراوح ما بين 150 – 300 متر مكعب للساعة، وقد وضع منها لحد الساعة 3 من أصل 9، وقد بدأت عمليا في ضخ مياه الأمطار. فضلا عن عملية تنظيف شاملة لقنوات ومجاري الشبكة القديمة بطول 10500 متر.  

كما عبأت الوزارة مصالحها الفنية مع الموارد اللازمة لأي تدخلات إضافية لتعزيز المنظومة القائمة، وفقا لتطورات الموقف في كل حالة.

وطمئنت الوزارة المواطنين في نواكشوط وجميع مدن الداخل؛ أن مصالحها ستواصل العمل، للحد من أي أضرار قد تسببها الأمطار في موسمها الحالي، كما تؤكد أنها تعمل على خطط إستراتيجية لوضع حلول بعيدة الأمد، لإشكاليات الصرف الصحي في المدن الكبرى.