أشرفت وزيرة العمل الاجتماعي والطفولة والأسرة الناها بنت هارون الشيخ سيديا اليوم، على حفل تسليم تمويلات 734 مشروعا جماعيا لصالح النساء والفتيات والأشخاص من ذوي الإعاقة.

ويبلغ الغلاف المالي المرصود لهذا العملية ما يناهز عشرين مليون أوقية جديدة أي ما يساوي مائتي مليون أوقية قديمة. 

 وستسفيد منه مجموعات متشعبة من بينها الأشخاص ذوي الإعاقة من بينهم من أبدى رغبة في التخلي عن التسول والاعتماد على هذه التمويلات وفتيات خريجات مراكز التكوين للترقية النسوية ونساء من أسر قدامى ومتقاعدي الجيش الوطني وأمهات أطفال التوحد والنساء معيلات الأسر والنساء ضحايا العنف والأسر المتكفلة بالأطفال فاقدي السند العائلي منذ الولادة.

واكدت الوزيرة أن قطاع العمل الاجتماعي حرص على استحداث مقاربات تضمن أحسن استهداف ممكن وشمولية في التدخل من الناحية الجغرافية واستغلال أنجع لسلاسل الشعب الاقتصادية الواعدة وخاصة في مجال الصناعات الغذائية، حيث تم تمويل حتى الآن أكثر من 2770 من المشاريع الجماعية الصغيرة في مختلف مقاطعات البلد.

وأضافت أن الخيارات والتوجهات الاستراتيجية تجسدت بشكل ملموس ضمن برنامج أولوياتي الموسع، الذي تم إعداده وتنفيذه في ظروف أزمة صحية عالمية انعكست على اقتصاديات ومنهجيات التنمية في مختلف بلدان العالم.