بدأت صباح اليوم الاثنين في انواكشوط أعمال الورشة الخاصة بالمراجعة السنوية الأولى لمسار إصلاح مدارس تكوين المعلمين، منظمة من طرف وزارة التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي.

وتهدف هذه الورشة، التي يشارك فيها خبراء من القطاع ومدارس تكوين المعلمين في مجال التربية والتعليم، إلى تشخيص ومراجعة المسار بغية اقتراح الحلول المناسبة للمشاكل والعراقيل المطروحة ووضع الآليات الضرورية والمناسبة لتعديل المسار لما يتلاءم مع الأهداف المرجوة.

وأكد وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي محمد ماء العينين ولد أييه على أهمية هذه الورشة التي ستساهم في تفعيل دور مدارس تكوين المعلمين وتحديث وعصرنة برامجها.

وأشار إلى أن الوزارة عكفت منذ الوهلة الأولى للمصادقة على خارطة طريق إصلاح مدارس تكوين المعلمين على اتخاذ جملة من الإجراءات التربوية والمؤسسية التي تضمن تطبيق هذه الخارطة على الوجه الذي يضمن الفاعلية والنجاعة.

وأعرب عن أمله في أن تشكل هذه المراجعة نواةً لِفِعْلٍ دائم، يتعمَّق يوما بعد يوم، ويتعزز سنة بعد أخرى لتحقيق ما نصبوا إليه من تطوير أداء منظومتنا التربوية والرقي بها إلى مستوى التطلعات.