قالت الأمينة العامة لوزارة الصحة حليمة با يحيى إنه طرأ تقدم ملحوظ في موريتانيا ومنطقة غرب إفريقيا في مجال الصحة الإنجابية وتباعد الولادات وصحة الأم والطفل، مؤكدة على ضرورة بذل مزيد من الجهود من أجل الحد من الوفيات في أوساط الأمهات والأطفال.

وأضافت ، لدى افتتاحها اليوم الثلاثاء ورشة حول تخطيط التدخلات في مجالات التغذية ورعاية حديثي الولادة والتنظيم الأسري بعد الولادة والصحة الإنجابية ، أن مسحا ديموغرافيا وصحيا تم القيام به في موريتانيا من سنة 2019 إلى 2021 أظهر نتائج إيجابية تمثلت في نقص في الوفيات قبل الولادة ووفيات الأطفال بنسب معتبرة.

وبينت الأمينة العامة أن السلطات تولي أهمية كبيرة للحد من الوفيات، وتبذل جهودا حثيثة من أجل إدماج أكثر للخدمات الصحية الأساسية للأمهات والأطفال خاصة في مجال التغذية من خلال عدة استراتيجيات وتدخلات في إطار الخطة الوطنية للتنمية الصحية، مؤكدة على ضرورة استمرار هذه الجهود خاصة في ظل ازدياد الطلب بسبب الوضعية الحالية الناجمة عن جائحة كوفيد .