من المتوقع أن يمثل الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي، اليوم الثلاثاء، أمام المحكمة، للاستجواب في قضية “التمويل غير القانوني” لحملته الرئاسية لعام 2012.

وسيمثل ساركوزي، مرافقا بمحاميه، أمام محكمة جنايات باريس للاستجواب، المقرر في الساعة 1:30 ظهرًا، بشأن الإنفاق المفرط في حملته الانتخابية عام 2012.

وعرفت هذه القضية لدى الإعلام الفرنسي بقضية Bygmalion، حيث هناك ثلاثة عشر متهما آخر، إضافة إلى الرئيس الأسبق، وهم المسؤولون التنفيذيون السابقون في الحزب، ومدير الحملة الانتخابية وأعضاء مكتب المحاسبة، جميع هؤلاء يُشتبه في تورطهم، لكن بدرجات متفاوتة، أثناء حملة المرشح الرئاسي حينها، الذي كان يطمح لإعادة انتخابه.

ولطالما رفض ساركوزي مسؤولية هذه الفضيحة التي تم الكشف عنها من قبل الصحافة في عام 2014، والتي تم حينها أيضا اتهام جان فرانسوا كوب، الأمين العام السابق لحزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية، بالوقوف وراء نظام تم إنشاؤه لتشكيل “صندوق غير رسمي” مخصص لمستقبله السياسي، لكن تمت تبرئته لاحقا، بعد جلسات استماع مع المحكمة.