التأمت اليوم تحت رئاسة الوزير الأول محمد بلال مسعود لجنة وزارية لبحث وضعية سكان القرى الموجودة بالمنطقة الحدودية مع جمهورية مالي، وهي 229 قرية موزعة بين أربع ولايات هي كدماغه ولعصابة والحوضين الغربي والشرقي.

ويتعلق الأمر بإيجاد حلول مناسبة وسريعة لتوفير الخدمات العمومية في هذه المناطق وفك العزلة عنها وإطلاق مشاريع تنموية تمكن ساكنتها من الاندماج في النسيج الاقتصادي والاجتماعي للبلد.

ويفتح هذا الاجتماع المجال أمام جميع القطاعات الخدمية لتقديم اقتراحاتها ووضع جدول أعمال متكامل ومنسق بشكل أكبر من أجل تنفيذ سريع لهذا المشروع